عسكراني
انتباه يا عسكرى انت ... ايوا انت انتباه وسجل هنا بسرعه والا هكدرك وهناخدك نحبسك وفي الانفرادى نكبسك

عسكراني

لو مدخلتش الجيش ونفسك تدخل تعالى عندنا مصر مفيهاش جيش للبنات لكن احنا عندنا جيش للبنات جرب وادخل وشارك وهتشوف اللى يسرك
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصيدة إذا الريح هبت // عنتره بن شداد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بدر الدين يار
قائد الكتيبه الثقافيه
قائد الكتيبه الثقافيه
avatar

ذكر عدد المشاركات : 264
نقاط المكافئة : 78918
التقييم الموضوعى : 16
رسالة sms النص
تاريخ الميلاد : 06/10/1980
تاريخ التسجيل : 17/10/2010
العمر : 37


مُساهمةموضوع: قصيدة إذا الريح هبت // عنتره بن شداد   السبت أكتوبر 23, 2010 8:16 pm

ديوان عنتره بن شداد
اقدم لكم هذه القصائد لعنتره وهي جميلهجدا وانا احب ترديدها دائما وعسى ان تنال اعجابكم

1-
إِذا الريحُ هَبَّتمِن رُبَى العَلَمَ




إِذا الريحُ هَبَّت مِن رُبَى العَلَمَالسَّعدي *
*
طَفا بَردُها حَـرَّ الصَّبَابَـةِ وَالوَجـدِ

وَذَكَّرَنِـي قَومـاً حَفِظـتُ عُهودَهُـم*
*
فَما عَرِفوا قَدري وَلاحَفِظوا عَهـدي

وَلَـولا فَتـاةٌ فِـي الخِيـامِ مُقيمَـةٌ*
*
لَمَااختَرتُ قُربَ الدَّارِ يَوماً عَلى البُعدِ

مُهَفهَفَـةٌ وَالسِّحـرُ مِـنلَحَظاتِهـا*
*
إِذا كَلَّمَت مَيتـاً يَقـومُ مِـنَ اللَّحـدِ

أَشارَتإِلَيها الشَّمسُ عِندَ غُروبِهـا*
*
تَقولُ إِذا اِسوَدَّ الدُّجَى فَاطلِعِيبَعـدي

وَقالَ لَها البَدرُ المُنيـرُ أَلا اسفِـري*
*
فَإِنَّكِ مِثلِيفِي الكَمالِ وَفِـي السَّعـدِ

فَوَلَّـت حَيـاءً ثُـمَّ أَرخَـتلِثامَهـا*
*
وَقَد نَثَرَت مِن خَدِّها رَطِـبَ الـوَردِ

وَسَلَّتحُساماً مِن سَواجي جُفونِهـا*
*
كَسَيفِ أَبيها القاطِعِ المُرهَـفِ الحَـدِّ

تُقاتِلُ عَيناها بِهِ وَهوَ مُغمَـدٌ وَمِـن*
*
عَجَبٍ أَن يَقطَعَالسيفُ فِـي الغِمـدِ

مُرَنَّحَةُ الأَعطافِ مَهضومَـةُالحَشـا*
*
مُنَعَّمَـةُ الأَطـرافِ مائِسَـةُ الـقَـدِّ

يَبيتُ فُتاتُالمِسـكِ تَحـتَ لِثامِهـا*
*
فَيَـزدادُ مِـن أَنفاسِهـا أَرَجُ الـنَـدِّ

وَيَطلَعُ ضَوءُ الصُبحِ تَحـتَ جَبينِهـا*
*
فَيَغشاهُ لَيلٌ مِن دُجَىشَعرِها الجَعـدِ

وَبَيـنَ ثَناياهـا إِذا مـا تَبَسَّـمَـت*
*
مُديرُمُدامٍ يَمـزُجُ الـرَّاحَ بِالشَّهـدِ

شَكا نَحرُهـا مِـن عَقدِهـامُتَظَلِّمـاً*
*
فَواحَرَبا مِـن ذَلِـكَ النَّحـرِ وَالعِقـدِ

فَهَلتَسمَحُ الأَيّـامُ يـا ابنَـةَ مالِـكٍ*
*
بِوَصلٍ يُدَاوي القَلبَ مِن أَلَـمِالصَّـدِّ

سَأَحلُمُ عَن قَومي وَلَو سَفَكوا دَمـي*
*
وَأَجرَعُ فيكِالصَّبرَ دونَ المَلا وَحدي

وَحَقِّـكِ أَشجانِـي التَباعُـدُبَعدَكُـم*
*
فَهَل أَنتُمُ أَشجاكُمُ البُعدُ مِـن بَعـدي

حَذِرتُ مِـنَالبَيـنِ المُفَـرِّقِ بَينَنـا*
*
وَقَد كانَ ظَنِّـي لا أُفارِقُكُـم جَهـدي

فَإِن عايَنَت عَينِي المَطايـا وَرَكبُهـا*
*
فَرَشتُ لَدى أَخفافِهاصَفحَـةَ الخَـدِّ



2-
رَمَت الفُـؤَادَ مَلِيحَـةٌ


رَمَت الفُـؤَادَ مَلِيحَـةٌ عَـذْرَاءُ
بِسِهَـامِ لَحْـظٍمَالَـهُـنَّ دَوَاءُ

مَرَّتْ أَوَانَ العِيدِ بَيْـنَنَوَاهِـدٍ
مِثْلَ الشُّمُوسِ لِحَاظُهُنَّ ظِبَـاءُ

فَاغْتَالَنِيسَقَمِي الَّذِي فِي بَاطِنِي
أَخْفَيْتُـهُ فَـأَذَاعَـهُ الإِخْـفَـاءُ

خَطَرَتْ فَقُلْتُ قَضِيبُ بَانٍ حَرَّكَتْ
أَعْطَافَهُ بَعْدَالجَنُـوبِ صَبَـاءُ

وَرَنَتْ فَقُلْتُ غَزَالَـةٌ مَذْعُـوَرةٌ
قَدْرَاعَهَا وَسْطَ الفَـلاةِ بَـلاءُ

وَبَدَتْ فَقُلْتُ البَدْرُ لَيْلَـةَتِمِّـهِ
قَدْ قَلَّدَتْـهُ نُجُومَهَـا الجَـوْزَاءُ

بَسَمَتْ فَلاحَضِيَاءُ لُؤْلُؤِ ثَغْرِهَا
فِيْهِ لِـدَاءِ العَاشِقِيـنَ شِفَـاءُ

سَجَدَتْ تُعَظِّمُ رَبَّهَـا فَتَمَايَلَـتْ
لِجَلالِهَـاأَرْبَابُنَـا العُظَـمَـاءُ

يَاعَبْلَ مِثْلُ هَوَاكِ أَوْأَضْعَافُـهُ
عِنْدِي إِذَا وَقَعَ الإيَاسُ رَجَـاءُ

إِنْ كَانَيُسْعِدُنِي الزَّمَانُ فَإِنَّنِـي
فِـي هِمَّتِـي لِصُرُوفِـهِ إِزْرَاءُ


3-
دُمُوعٌ فِي الخُدُودِ لَهَا


دُمُوعٌ فِي الخُدُودِلَهَا مَسِيـلُ
وَعَيـنٌ نَوْمُهَـا أَبَـداً قَلِيـلُ

وَصَـبٌّ لايَقِـرُّ لَـهُ قَـرَارٌ
وَلا يَسْلُو وَلَوْ طَـالَ الرَّحِيـلُ

فَكَـمْ أَبْكِـي بِإبْعَـادٍ وَبَيْـنٍ
وَتَشْجِينِي المَنَازِلُوَالطُّلُـولُ

وَكَمْ أَبْكِي عَلَى إلْفٍ شَجَانِـي
وَمَا يُغَنِّيالبُكَاءُ وَلا العَوِيـلُ

تَلاقَيْنَا فَمَـا أَطْفَـىالتَّلاقِـي
لَهِيبـاً لا وَلا بَـرَدَ الغَلِـيـلُ

طَلَبْتُ مِنَالزَّمَانِ صَفَاءَ عَيْشٍ
وَحَسْبُكَ قَدْرُ مَا يُعْطِي البَخِيلُ



4-
سَلا القَلبَ عَمَّا كَانَ يَهْوَى


سَلا القَلبَعَمَّا كَانَ يَهْوَى وَيَطْلُبُ
وَأَصْبَـحَ لا يَشْكَـو وَلا يَتَعَـتَّـبُ

صَحَا بَعْدَ سُكْرٍ وَانْتَخَى بَعْـدَ ذِلَّـةٍ
وَقَلْبُ الَّذِييَهْوَى العُلَـى يَتَقَلَّـبُ

إِلَى كَمْ أُدَرِاي مَـنْ تَرِيـدُمَذَلَّتِـي
وَأَبْذِلُ جَهْدِي فِي رِضَاهَا وَتَغْضَـبُ

عُبَيْلَـةُأَيَّـامُ الجَـمَـالِ قَلِيـلَـةٌ
لَهَـا دَوْلَـةٌ مَعْلُومَـةٌ ثُـمَّتَذْهَـبُ

فَلا تَحْسَبِي أَنِّي عَلَى البُعْـدِ نَـادِمٌ
وَلاالقَلْبُ فِي نَارِ الغَـرَامِ مُعَـذَّبُ

وَقَدْ قُلْتُ أَنِّي سَلَوتُعَـن الهَـوَى
وَمَن كَانَ مِثْلِي لا يَقُـولُ وَيَكْـذِبُ

هَجَرْتُكِفَامْضِي حَيْثُ شِئتِ وَجَرِّبِي
مِنَ النَّاسِ غَيْرِي فَاللَّبِيبُيُجَـرِّبُ

لَقَدْ ذَلَّ مَنْ أَمْسَى عَلَى رَبْعِ مَنْـزِلٍ
يَنُوحُعَلَى رَسْـمِ الدِّيَـارِ وَيَنْـدبُ

وَقَدْ فَازَ مَنْ فِي الحَرْبِأَصْبَحَ جَائِلاً
يُطَاعِـنُ قِرْنـاً وَالغبَـارُ مُطَنِّـبُ

نَدِيمِيرَعَاكَ اللهُ قُمْ غَنِّ لِي عَلَـى
كُؤُوسِ المَنَايَا مِنْ دَمٍ حِيْنَأَشْـرَبُ

وَلا تَسْقِنِي كَـأْسَ المُـدَامِ فَإِنَّهَـا
يَضَلُّ بِهَاعَقْلُ الشُّجَـاعُ وَيَذْهَـبُ



5-
أُعَاتِـبُ دَهـراً لايَلِـيـنُلِنَـاصِـحٍ


أُعَاتِـبُ دَهــراً لايَلِـيـنُ لِنَـاصِـحٍ
وَأُخْفِيالجَوَى فِي القَلْبِ وَالدَّمْعُ فَاضِحِي

وَقَومِي مَعَ الأيَّامِعَـوْنٌ عَلَـى دَمِـي
وَقَـدْ طَلَبونِـي بِالقَـنَـا والصَّفَـائِـحِ

وَقَـدْ أَبْعَدونِـي عَـنْ حَبِيـبٍ أُحِبُّـهُ
فَأَصْبَحْتُ فِيقَفْرٍ عَـن الإنْـسِ نَـازِحِ

وَقَدْ هَانَ عنْدِي بَـذْلُ نَفْـسٍعَزِيـزَةٍ
وَلَـوْ فَارَقَتْنِـي مَـا بَكَتْهَـا جَوَارِحِـي

وَأَيسَـرُ مِــنْ كَـفِّـي إِذَا مَدَدْتُـهَـا
لِنَيْـلِ عَطَـاءٍمَـدُّ عُنْـقِـي لِـذَابِـحِ

فَيَـا رَبُّ لاتَجْعَـلْ حَيَـاتِـيمَـذَمَّـةً
وَلا مَوْتِـي بَيْـنَ النِّسَـاءِ النَّـوَائِـحِ

وَلكـنْقَتِيـلاً يَـدْرُجُ الطَّيـرُ حَوْلَـهُ
وَتَشْرَبُ غِرْبَانُ الفَـلا مـنْجَوَانحِـي



6-
إِذا خَصمِي تَقاضانِـي بِدَيـنِ

إِذاخَصمِي تَقاضانِـي بِدَيـنِ
قَضَيتُ الدَّينَ بِالرُّمحِ الرُّدَينِي

وَحَدُّ السَّيفِ يُرضينا جَميعـاً
وَيَحكُمُ بَينَكُـم عَـدلاًوَبَينِـي

جَهِلتُم يا بَنِي الأَنذالِ قَـدري
وَقَد عَرَفَتـهُ أَهـلُالخافِقيـنِ

وَما هَدَمَت يَدُ الحِدثانِ رُكنِـي
وَلا اِمتَدَّتإِلَيَّ بَنـانُ حَينِـي

عَلَوتُ بِصارِمي وَسِنانِ رُمْحِي
عَلى أُفقِالسُهـا وَالفَرقَدَيـنِ

وَغادَرتُ المُبارِزَ وَسطَ قَفـرٍ
يُعَفِّـرُخَـدَّهُ وَالعارِضـيـنَ

وَكَم مِن فارِسٍ أَضحَى بِسَيفي
هَشيمَالرَأسِ مَخضوبَ اليَدَينِ

يَحومُ عَلَيهِ عِقبـانُ المَنايـا
وَتَحجُلُحَولَهُ غِربـانُ بَيـنِ

وَآخَرُ هارِبٌ مِن هَولِ شَخصي
وَقَد أَجرىدُمـوعَ المُقلَتَيـنِ

وَسَوفَ أُبيدُ جَمعَكُمُ بِصَبـري
وَيَطفالاعِجي وَتَقَـرُّ عَينِـي

7-
إِذا جَحَدَ الجَميلَ

إِذا جَحَدَالجَميـلَ بَنـو قُـرادٍ
وَجازى بِالقَبيـحِ بَنـو زِيـادِ

فَهُم ساداتُعَبسٍ أَيـنَ حَلّـوا
كَما زَعَموا وَفُرسـانُ البِـلادِ

وَلا عَيـبٌعَلَـيَّ وَلا مَــلامٌ
إِذا أَصلَحـتُ حالِـي بِالفَسـادِ

فَإِنَّالنَّارَ تُضـرَمُ فِـي جَمـادِ
إِذا ما الصَّخرُ كَرَّ عَلى الزِّنـادِ

وَيُرجَى الوَصلُ بَعدَ الهَجرِ حيناً
كَما يُرجَى الدُّنُـوُّ مِـنَالبِعـادِ

حَلُمتُ فَما عَرَفتُم حَـقَّ حِلمـي
وَلا ذَكَـرَتعَشيرَتُكُـم وِدادي

سَأَجهَلُ بَعدَ هَذا الحِلـمِ حَتَّـى
أُريقُ دَمَالحَواضِرِ وَالبَـوادي

وَيَشكو السَّيفُ مِن كَفِّي مَـلالاً
وَيَسأَمُعَاتِقـي حَمـلَ النِّجـادِ

وَقَد شاهَدتُمُ فِـي يَـومِطَـيٍّ
فِعالِـي بِالمُهَـنَّـدَةِ الـحِـدادِ

رَدَدتُ الخَيلَخالِيَـةً حَيَـارَى
وَسُقتُ جِيادَها وَالسَّيفُ حـادي

وَلَو أَنَّالسِّنَـانَ لَـهُ لِسـانٌ
حَكى كَم شَكَّ دِرعـاً بِالفُـؤادِ

وَكَمدَاعٍ دَعا فِي الحَربِ بِاِسمي
وَنادانِي فَخُضتُ حَشَا المُنـادي

لَقَد عادَيتَ يا ابنَ العَـمِّ لَيثـاً
شُجاعاً لا يَمَـلُّ مِـنَالطِّـرادِ

يَـرُدُّ جَوابَـهُ قَـولاً وَفِـعـلاً
ِبيضِ الهِندِوَالسُّمـرِ الصِّعـادِ

فَكُن يا عَمروُ مِنهُ عَلى حِـذارٍ
وَلا تَمـلأجُفونَـكَ بِالـرُّقـادِ

وَلَـولا سَيِّـدٌ فِينَـا مُـطـاعٌ
عَظيمُالقَـدرِ مُرتَفِـعُ العِمـادِ

أَقَمتُ الحَقَّ بِالهِنـدِيِّرَغمـاً
وَأَظهَرتُ الضَّلالَ مِنَ الرَّشـادِ

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصيدة إذا الريح هبت // عنتره بن شداد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عسكراني :: الكتيبــــة الثقافيــــــــة :: سريه الشعر والخواطر :: عنبر الشعر المنقول-
انتقل الى: